Home / آخر الموضوعات / طريقة التفكير السليمة لاختيار التخصص الدراسي المناسب

طريقة التفكير السليمة لاختيار التخصص الدراسي المناسب

قناة عين (الرياض)

بعد انتهاء مرحلة الثانوية العامة يقف الطالب حائراً أمام الكليات المتاحة وقليل من الطلبة ما يحدد مصيره مسبقا بناء على السنوات السابقة، فإذا كان مجموع درجاتك يتوافق مع الكلية التي تريديها فالأمر أصبح هيناً، أما إذا لم يكن فبالتأكيد الأمر سيكون صعب للغاية.

ولكن ماذا عن إذا كان مجموعك يتناسب مع العديد من الكليات ولكن المشكلة تكمن في رغباتك أنت وعدم استطاعتك تحديد وجهتك المستقبلية؟ في السطور القليلة القادمة سنقدم لك بعض النصائح التي ستساعدك على اختيار الكلية المناسبة

الميول الشخصية

بالطبع الميول الشخصية لها دور كبير في نجاحك بالكلية التي سوف تلتحق بها، فحبك للمجال نفسه يضمن نجاحك، فمثلاً إذا كنت تميل إلى تعلم اللغات الأجنبية التحق بكلية الاداب قسم الأنجليزي أو الألسن، وإذا كنت تحب المجال العملي التحق بكلية الإعلام على سبيل المثال.

 

القدرات الذهنية

لعقلك دور كبير يجب أن تضعه في الحسبان وأن تقدره في اختياراتك، فكل شخص خلقه الله بقدرات عقلية محددة ولا يمتلك كل البشر نفس هذه القدرات، لذا فكر جيدا ما الكلية التي ستستطيع تحقيق النجاح بها وهي أيضا تناسب مقدرتك العقلية؟ فهناك أشخاص مثلا يعلمون جيدا أنهم لن يستطيعوا دخول مجال الهندسة أو التكنولوجيا، فإن كنت تدرك جيدا عدم قدرتك على دخول الكلية لا تفعل ذلك حفاظا على مستقبلك، بل اختر كلية تناسبك وتستطيع أن تبدع بها.

 

فرص العمل

عند اختيارك للكلية، يجب أن تفكر في العمل، هل ستحقق لك الكلية مجالا جيدا للعمل؟ هل ستحب أن تعمل بالشهادة التي ستعمل بها أن أنك ستضعها جانبا؟ هل العمل بشهادتك أمر سهل أن أنه يحتاج إلى واسطة؟ هل العمل سيعود بالنفع عليك وستستطيع تحقيق ذاتك أم أنه مجرد روتين سيفرض عليك؟

 

سؤال أهل الخبرة

لا تتراجع أن تسأل أهل الخبرة عن الكلية التي ترغب في دخولها، فسؤال الطلبة الأكبر سناً أو أحد أقاربك الذي سبق والتحق بنفس الجامعة سمكنك من معرفة الكثير وسيساعدك ذلك كثيرا في تحديد وجهتك الصحيحة. الأهم من السؤال هنا هو اختيار الشخص الذي ستقوم بسؤاله حتى يكون محل ثقة ولا تندم على اتخاذك القرار وفقا لحديثه الموجه لك.

 

الإبداع

فكر جيدا بشكل منطقي واسأل نفسك هل هذه الكلية حقا ستستطيع أن تكون مبدعا فيها؟ فكثير من الأشخاص تخرجوا أطباء ولكنهم كانوا فاشيلن وكذلك مجال الإعلام والهندسة، فالعبرة في النهاية ليس باسم الكلية ولكن باختيارك مجال كلية يضمن لك مستقبلا جيداً وتستطيع أن تقدم فيه بكل طاقتك ووقتك لأنك تحبه، وإذا اجتمع الموهبة مع الحب والاختيار الصحيح الأمر يُحسم الأمر ببراعة.

 

الحالة المادية

بعض من الكليات تحتاج إلى مصاريف ومتطلبات دراسية مكلفة الثمن، فقبل أن تخوض المجال، عليك معرفة امكانياتك ومتطلبات الكلية، حتى لا تفاجئ أو تضطر إلى تحمل ضغوط وأعباء كثيرة قد تقف عائق أمام مستقبلك.

 

 

Leave a Reply

Your email address will not be published.

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.